Munir Mezyed, the Poet, the Novelist, the Translator, the Philosopher and the Rebel

Munir Mezyed, the Poet, the Novelist, the Translator, the Philosopher and the Rebel

Oh goddess of secrets
Who dances on the body of myth
All I can say about your charm
We always fall in the solar boat
Freemen…

(Munir Mezyed)

Considered by European intellectuals as the Ovid of the Arab world, due to the coincidence of both poets being exiled to Bucharest (Tomi during the days of Ovid), and Munir Mezyed who took refuge in the remote European country, solidly contributing to the culture of Rumanian literature, which habitually immigrates to France (Eugene Ionesco, Emile Cioran).

From this shield so close to the Muslim culture beyond the Levante, Munir Mezyed opens poetic panorama, Arabic poetry to the majority of western society.
Munir Mezyed is considered one of the greatest Arab poets and his works have been published all over the world as well as translated in twenty languages. His fertile creativity is immense: thousands of gathered lyrics “Written offers of crystal and amber”, as he refers to them. Hundreds of poems, eight novels, eleven novellas, various books on his travels and memoirs, as well as a certain number of essays, critiques, and philosophies.

An intellectual who despises narrow-minded nationalism and world-dividing religious fanaticism. His work, filled with energy and love, transpires between the passion celebration of the sensual body and the rebellious invocation of conscious objections towards all nations. Primarily those nations who disregard the importance of culture [art/learning] , and the freedom to create and therefore love.

His work carries the footprint [mark] of the poems of the Spanish Sefarad which constituted a link between Europe and the so-called “Orient”. That world which inspired Troubadours “provencal” as well as early poets and their verses, reestablishing the great tradition of the Arab, Persian, and Indian poetry within Islam long forgotten throughout the centuries. He particularly evokes the mystical poets of Spain in the 11th century, and the Sufi poets from Turkey all the way to Bengal.

The predominant themes in his collections are those of love. Of the human solitude facing God’s prodigality, expressed in the infinite array of emotions which continuously provoke man’s heart and the sublimation of erotic tension, bringing about the “Mezyedistic” poetry into extreme heights of sensuality and sublimation. Exaltation of the erotic act seen as a burning passion which placates and glorifies collectively.

There is a messianic fever steeped within all deeply personal conceptions of his writing. Mystic, sage, prophet, as within all true oriental tradition, for Munir Mezyed’s Love captivates the entire human being connecting him to God.

Not only as an emotion, but Love as man’s expanding reality which by imbuing and enveloping him creates superiority and excellence which leading him beyond every barrier between man and the divine.

An intense fusion if not subtle, an energy moving cosmos, forasmuch poetry, according to Munir Mezyed, has to be a perfect amalgamation of intellectual faith and sentiment, able to express across the beautiful representations of the joy of love. Therefore, one may well understand how Munir Mezyed, the great master of the new Eastern world, sees within the connection of the Loved-Lover the most complete experience of man’s realization: the experience, which even in the darkest moments of such a relationship, as in exile or loss of attachments which nothing can replace, faith’s vision is illuminated in his poetry.

By now Munir Mezyed is considered the bridge between the East and the Western world. His collection of poems bears witness to his [the poet’s] religious and philosophical thought, exploring aspects of precise cultural tradition, but not stopping there since his great ambition proposes to unify Arab-Muslim traditions returning them to their ancient splendors within a new formula, as well as incorporating the heritages of Western poetry.

According to Munir Mezyed poetry bridges the gap among all people of goodwill within various civilizations.

Munir Mezyed, attempts to resuscitate the sadness of his country’s folklore within the destruction of the intellectual class either exploited by the regime’s propaganda or completely eliminated. An advocate for the world’s youth to participate among one another through dialogue [speech] in universities and European cultural associations as well as in Cairo wherein sadly have been curbed by the tragic occurrences still occurring during the distressful Arab Spring.
In Italy he had already published a variety of new books translated both in Italian and English with the support of an Italian publishing house. Because of its cultural and freedom of thought Italy is a nation able to appreciate his internationalism and his humanitarian philosophy regarding peace and fraternity among all men with respect to all traditions.

An expert in the English language, he translated his own work originally written in Arabic. Munir Mezyed is the poet of the new Arab world, and is worthy to be the modern and independent leading intellectual of his country who fights not only with his work and his initiative of social character, but also with his proud political demeanor.

Munir Meyed was the first Arab writer to cast himself against extremism and corruption, demanding freedom and justice for all. Because of his liberal expressions he was prevented from publishing his poetry and Jordan’s extremist powers attempted to assassinate him. Mezyed was pressured into leaving his country for his voice to be heard, and now millions of Arabs in the Middle East love him and his writings, while many Arab critics view him as one of the greatest in the history of Arab poetry.

An Arab and a follower of Islamic religion, Munir Mezyed, referring himself as “the absent voice”, courageously narrates to the world all the crimes committed by Islamic fundamentalists in the last decades as read in the work “Crimes of The Century”. A ferocious condemnation against Arab academia culpable of covering in some way a violent temperament [attitude] derived from an erroneous interpretation of the sacred texts of the Quran.

“In the Middle East there are three voices”, he says. Two are very powerful [influential] and have been in power all these years. The first one is the one of the corruption of Arab regimes, and has served well over 60 years to maintain the ignorance of the people. The second was born from the lack of democracy and equality for everyone, and it is the voice of fundamentalism. This voice uses religion as a cover for evil crimes as far as to recruit adherents with its teachings.

The orators of this voice think and believe that power can be obtained through violence and creating conditions based on fundamental ideas (such as the Taliban in Afghanistan), regardless that Islam as a religion does not permit nor provide the use of violence in obtaining political or religious self-interests.
The third voice is absent, and doesn’t have the influential means to be heard. It is the voice that invokes democracy and human rights. This voice is a threat to the other two, insomuch that despite their powerful presence both attack it from every angle possible.

They accuse this third voice (the absent voice) of aligning with the Western world towards the destruction of the Islamic culture. Whoever gives vocalization [sound] to the third voice is either accused of being a spy or to be working for European organizations or other enemies of Arabs or Islam.

Munir tells of his own will toward redemption from the anguish he felt while crossing the river taking him into exile, and of his desperation when The Shaira condemned him to death because of his Chapter From The Poetry Bible. As in many of his litanies,

” Oh my brethren,
Afraid of being hated in by my tomb,
I recommend you not to bury me.(verse XXIV)

Still today Munir Mezyed courageously continues his path to justice in favor of peace, freedom, and the liberation of Arab literature, publicly affirming that Arab cultural institutions such as cultural circles, the Associations of Unions for Writers, the media, cultural festivals, and the Ministry of Arab Culture have lost whatever credibility they ever had. They solely serve the lobbying interests of those who do not keep within their heart culture [the arts], but serve to oppose freedom of thought and take advantage of creativity to propagandize a regime for the spread of extremism, violence, and hate.

These institutions and literary clubs are responsible for all the innocent blood spilled every day in our modern world. He claims and underscores that poets who have been exalted and awarded by such institutions are members of such a ferocious elite that their only objective is to subjugate poetry to a prescribed policy with the purpose of maintaining dominion.

Munir Mezyed has therefore decided to be [remain] a free poet without the support of promulgating special interests so that his poems of “crystal” may blossom for the freedom in all the points of the universe, as well as in faraway galaxies.

Munir Mezyed is above all a great lyrical poet, whose thought, inspired by other philosophical and religious concepts, places him among the greatest of the world’s mystical modern poets. I sincerely hope they award him with the 2013 Nobel Prize for Literature.


Doctor Graziella Ardia
Ed.D

(Traduzione in inglese Gia De Sales)


مقال الدكتورة الإيطالية جاردزيلا آرديا

منير مزيد/ الشاعر والروائي والمترجم والفيلسوف والثائر

آه يا ربة الأسرار
يا من ترقصين على جسد الخرافة
كل ما يمكنني قوله عن سحرك
أننا نسقط دوما في زورق الشمس
أحرارا….

منير مزيد

منير مزيد ، يعتبره المثقفون الأوربيون بمثابة “أوفيد العرب ” فالشاعران (أوفيد) و( منير مزيد) يتشابهان كثيراً حتى في مكان منفاهما ” رومانيا . منير مزيد أختار الهجرة إلى رومانيا ، بحثا عن حريته الفكرية و ساهم كثيرا بأثراء الأدب الروماني والعالمي من خلال أعماله الإبداعية والترجمة ، كما فعل الكاتب الروماني (يوجين يونيسكو) حين هاجر إلى فرنسا .

منير مزيد ، الذي جاء إلى رومانيا كمثقف مسلم و من عائلة عربية و إسلامية محافظة و معه أرث ثقافي غني،عمل بكل جهد وإخلاص على فتح بانوراما شعرية غير معروفة لدى معظم الناس في العالم الغربي ، عالم الشعر العربي ، فقد ترجم مئات القصائد العربية إلى اللغة الإنجليزية بالإضافة إلى أعماله الشعرية و التي تزيد عن 25 ديوانا شعريا و ترجم أيضا إلى العربية قصائد من الشعر الروماني و الصيني والياباني و الصربي و الفرنسي والإيطالي .

يعتبر منير مزيد و احدا من عظماء الشعر في العالم وعرف بقصائده الكريستالية الصافية التي تعد قطعا من الكهرمان أو قصائد لازوردية و قد ترجمت إلى أكثر من عشرين لغة ونشرت في جمبع أنحاء العالم. و مثقفاً حراً وواعياً يحتقر القومية الضيقة والتعصب الديني الذي يقسم العالم ، فأعماله الإبداعية مليئة بالحيوية والحب و ترشح بين احتفالية العاطفة الحسية ، و الابتكار المتمرد الذي يثير كثيرا من التساؤلات حول العديد من القضايا الميتافيزيقية و يحرض الوعي على اعادة التفكير في الكثير من المسائل والقضايا الجوهرية. و أهم تلك القضايا أهمية دور الفن و الثقافة و التعليم و الحرية والحب في رفعة و تقدم الإنسانية مؤكدا على إن الثقافة الحرة تعد السبيل الوحيد الذي يمثل الانطلاقة السليمة للنهوض من التخلف والتدهور والانحطاط الحضاري وفارساً نبيلا يناضل لأجل الحرية والكرامة الإنسانية، منتقدا تلك الدول و خاصة الدول العربية في تجاهلها في أهمية الثقافة و مطالبا بتحريرها،

تعد أعماله الإبداعية بمثابة بصمة تاريخية في العالم الغربي تماما مثل الحضارة العربية في أسبانيا و تشكل حلقة وصل بين أوروبا و الشرق فهذا النوع من التلاقح الحضاري ألهب خيال الشعراء الغربيين الذين أطلق عليهم لقب “الشعراء المتجولون” و كذلك نجد آثار الشعر العربي والفارسي و الهندي في الشعر الأوروبي و كذلك تأثير شعراء الصوفية من تركيا وصولا إلى ولاية البنغال. ومنير مزيد يسير على خطى هؤلاء الشعراء معتبرا الشعر جسرا تلتقي عليه الحضارات و لغة إنسانية تحرك مشاعرنا وتدغدغ قلوبنا نحو رؤية تخرجنا من العالم الفاني إلى عالم الصفاء و الخلود،

أمّا الموضوعات السائدة في مجموعاته فهي ، الحب ، الإيمان الحلم و العزلة التي يواجهها الإنسان المبتعد عن الله وقد أعرب عنها في مجموعات لا حصر لها من المشاعر الفياضه والرؤى الميتافيزيقية التي تثير باستمرار قلب الإنسان والتسامي وتمجد الإنسان وقيمه الروحية و الأخلاقية بلغة شعرية و كيميائية و إيروسية وحسية تفوق الخيال تستند على الصورة الشعرية و الاختزال والتجريد وتفتح آفاقاً جديدة للغة و للخيال لتكون مدرسة مزيدية للشعر،
يستلهم منير مزيد قصائده من الديانات السماوية – الإسلامية و المسيحية و اليهودية- ومن أساطير الشرق و الغرب ليقدم لنا قصائد مزيدية معتقة بكل الثقافات و الحضارات فهو الشاعر النبي والصوفي و الحكيم و الفيلسوف لكي يأسر الكائن البشري بغض النظر عن دينه أو لون بشرته و يوصله إلى الله حرا ومعافا من كل الأحقاد، فلا سبيل أمام الإنسان في نظر الشاعر منير مزيد إلا الحب فهو الطريق إلى التفوق والتميز الذي يقوده بعد كل حاجز بين الإنسان والخالق.

هناك انصهار شديد وإن لم يكن دقيقا تماما فطاقة الكون تتحرك في الشعر ، ومنير مزيد يجيد هذا الانصهار أو الاندماج المثالي في اللغة الشعرية من خلال الإيمان بالمطلق ( الله ) والاستنارة الفكرية و اشعال حريق المشاعر في نار العشق فهو يمتلك قدرة عالية و متميزة في التعبير عن فرحة الحب وجمالياته. من تلك الرؤية يستطيع المرء أن يفهم سر عبقرية الشاعر منير مزيد و تمكنه من خطف القلوب ليصبح سيد الشعراء في العالم الشرقي الجديد. فمنير مزيد هو العاشق الأكثر اكتمالاً و توحدا مع الحب مع الله مع الشعر حتى في أحلك اللحظات بقيت تلك العلاقة قائمة و راسخة و مضيئة بالإيمان و الأمل وفي قلبه حلم كبير يسع الكون بأكمله.

منير مزيد ، يعتبر الآن الجسر الواصل بين الشرق والغرب. فأعماله الإبداعية تشهد على فكره المنفتح على المفاهيم الدينية والفلسفية، و تستكشف بدقة جوانب التقاليد الثقافية ، فهناك طموح كبير لدى الشاعر فهو يقترح توحيد العرب والعالم الإسلامي من خلال رؤيته الثقافية و إعادة شمس الحضارة العربية الإسلامية لتشرق من جديد . فهو يرى بأن الشعر لديه القدرة على ردم تلك الفجوة بين الجميع و بين كل الحضارات إذا توفرت النوايا الحسنة و تم تحرير الثقافة من المصالح أو الصراعات السياسية أو الايدولوجية.

منير مزيد يسعى بكل جهد إلى إحياء التراث العربي و العمل على تجديده من خلال رؤيته وثقافته الغزيرة فهو يشعر بالحزن على رؤية تدمير الطبقة المثقفة في الوطن العربي عن طريق استغلال الدعاية للنظام أو القضاء عليها كليا لمصلحة فئة مستنفعة لا ترى إلا مصالحها الذاتية على حساب الوطن والمستقبل وقد ازدادت مرارة الشاعر الذي كان يحلم بربيع عربي تحوّل إلى شتاء إسلامي و صعود قوى تستخدم الدين كغطاء لتدمير الحضارة العربية و زجها في أتون حرب أهلية وطائفية و القضاء على كل مظاهر الدولة المدنية المعاصرة.

في إيطاليا تم نشر أعمال الشاعر منير مزيد بالإيطالية والإنجليزية من قبل دار نشر كبرى إيمانا منها بأهمية أعماله الإبداعية و بأن إيطاليا بلد العراقة و الفن والثقافة و الحرية والأمة القادرة على تفهم أممية وفلسفة الثقافة الإنسانية من أجل السلام والأخاء بين الشعوب.

نحن في الغرب تعرفنا على الشاعر منير مزيد من خلال قصائده باللغة الإنجليزية وقد ساعد هذا الشاعر كثيرا في ظل تخاذل العرب و ممارستهم بالتعتيم عليه بسبب مواقفه الفكرية الحديثة والمستقلة الرائدة ونضاله من أجل الحرية، رغم أنه شاعر العرب الجديد.

منير مزيد ، يعد و احدا من أبرز المناضلين والمقاومين في العالم العربي لأجل الإنسان العربي رغم كل التعتيم الإعلامي الذي يمارس ضده ومحاولات الاقصاء حتى وصل الأمر إلى الأعتداء عليه و محاولات اغتياله إلا أنه بقي وفيا لرسالته و مؤمنا بأن هذة الفترة المظلمة في تاريخ العرب لا بد و أن تنتهي . و في الأردن عملت قوى الفساد على اجهاض مشروعه الثقافي حين وضع كل أموال غربته و خبرته خدمة لرفعة الثقافة العربية . على رغم كل ما يلاقيه هذا الشاعر النبيل من أذى من أبناء جلدته لا يزال يواصل بشجاعة نضاله من أجل العدالة و تحرير الثقافة العربية من قبضة الفاسدين و المتطرفين لأجل السلام و الرخاء والحرية ورفعة الأدب العربي .

كتب منير مزيد مقالته الشهيرة ” الصوت الغائب ” وفيها شخص المرض الذي يعاني منه الشرق الأوسط و في تلك المقالة قال : ” هناك في الشرق الأوسط ثلاثة أصوات، اثنان قويان ، صوت النظام العربي الفاسد الذي سخر كل طاقة الوطن للبقاء في الحكم و قد أهدر كل الطاقات الإبداعية الخلاقة و أفسد كل شيء و إدراكا بأهمية دور المثقف عمل على تسيس المثقف في حين زج الأحرار منهم في السجون والمعتقلات و قام بتأسيس جيش كامل من المرتزقة من شعراء و أدباء و إعلاميين وهذا الجيش ساهم كثيرا في تدمير الطبقة المثقفة في العالم العربي لصالح قوى دخيلة على الثقافة . في ظل هذا الوضع المأساوي و غياب دور الطبقة المثقفة و انتشار الفقر والفساد وغياب الديمقراطية والمساواة للجميع، بدأت تتنامى في رحم الحضارة العربية مفاهيم التطرف و لغة العنف والكراهية و التعصب مما فتح الباب واسعا أمام قوى ظلامية طامحة للوصول إلى الحكم باستغلال تلك الأوضاع من خلال استخدام الدين كغطاء لمشروعها السياسي الظلامي وهذا هو الصوت الثاني القوي و وجد من يغذيه و يدعمه ماليا. أما الصوت الثالث فهو صوت الحرية و اقامة الدولة المدنية المعاصرة و هذا الصوت محارب و مضطهد ومتهم بالخيانة أو العمالة أو التكفير و مرتبط بأجندات غربية استعمارية. “

منير مزيد ، بالتأكيد هو شاعر الحب إلا أنه لم يغفل قضايا مهمة تمس الإنسان و خاصة ما يتعرض له الإنسان العربي من تشرد و حرمان وقلق وجودي و خوف من ضياع الهوية
و كذلك ضياع وطنه الأم فلسطين . يبدو وأن منير مزيد لم يترك شيئا إلا و تناوله في شعره حتى وصيته حين قال في احدى قصائده في كتابه الشهير ” فصل من إنجيل الشعر ”

أُوصي: إنْ مُتُّ
لا تدفِنوني
خَوفاً مِن أنْ يكرَهَني
قبريْ…

وفي الختام نقول : منير مزيد لا يزال يواصل بشجاعة نضاله الفكري رغم كل ما يتعرض له فهو محق في نزع المصداقية عن تلك المؤسسات الثقافية العربية والنوادي و الروابط والاتحادات والإعلام والمهرجانات الثقافية ووزارت الثقافة العربية من خلال سلوكها غير المبرر مع الشاعر الكبير فالشاعر يعتبرها فاسدة و تعمل تلك المؤسسات بفكر العصابات لمصلحة قوى معادية للفكر الحر والإبداع الإنساني من أجل ترسيخ التطرف و العنف و الكراهية وهذه المؤسسات والنوادي و الروابط تتحمل مسؤولية كل الدماء البريئة التي تزهق يوميا في عالمنا المعاصر . مؤكدا أن الشعراء الذين تم الترويج لهم من قبل تلك المؤسسات على أنهم شعراء كبار و تم منحهم جوائز ما هم إلا أفراد في تلك العصابات وعلاقتهم بالشعر جزء من سياسة مبرمجة لتسطيح العقل العربي ويعتبر حرب تلك المؤسسات عليه هي بمثابة شهادة شرف سيذكرها التاريخ والأهم بالنسبة له إن العالم كله يقرأ شعره وهذا يكفيه ولا يحتاج لعصابة كي تروج له .فقصائده اللازوردية قد أزهرت في كل بقاع الكون حتى في المجرات البعيدة .

فوق كل هذا ، منير مزيد شاعر عالمي كبير يستمد رؤاه من المفاهيم الفلسفية والدينية العالية وهذا يضعه بين أعظم شعراء الصوفية في العالم و أبرزهم في العالم المعاصر و من أجل كل هذا فهو يستحق عن جدارة جائزة نوبل للآداب .

الدكتورة جاردزيلا آرديا

إيطاليا

Lascia un Commento

L'indirizzo email non verrà pubblicato. I campi obbligatori sono contrassegnati *

È possibile utilizzare questi tag ed attributi XHTML: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>